نيل الابتهاج بتطريز الديباج

 


إلى أن سيطرة زيدان بن المنصور على مراكش لم تتم حتى سنة 1015 هـ، حيث دخلها في أواخر هذه السنة (¬1) فليتأمل.
وفي تنبكتو قضى المؤلف العشرين سنة الأخيرة من حياته في التعليم حيث انتقل إلى الرفيق الأعلى يوم الخميس السادس من شعبان سنة 1036 هـ/ 1627 م (¬2). وفي رواية أخرى أن وفاته كانت سنة 1032 هـ (¬3).

بيئته الثقافية:
شهد عصر التنبكتي في بيئته التكرورية والمغربية اهتمامًا خاصًّا بالعلوم الشرعية، وعناية بالغة بجمع الكتب، ففي تنبكتو مكان ميلاد أحمد بابا وموطن تعليمه نجد إقبالًا عظيمًا على جمع المخطوطات، يفهم من قوله في كفاية المحتاج: "وأنا أقل عشيرتي كتبًا نهب لي ألف وستمائة مجلد" (¬4).
ومهما يكن في قوله من مبالغة أو مطابقة فإن في وصف افريقيا للوزان المتوفى سنة 957 هـ ما يؤازره، حيث جاء فيه عن تنبكتو ما نصه: "إن المخطوطات الكثيرة من بلاد (المغاربة) كانت تباع وتدر على أصحابها أرباحًا تفوق أرباح سائر البضائع (¬5) فإذا عرفنا أن عشيرة المؤلف من وجوه البلاد وعلمائها وقضاتها ترجح صدق ما ذكره المؤلف عن كثرة كتبهم. قال السلاوي: "وتوارثوا رئاسة العلم مدة طويلة تقرب من مائتي سنة وكانوا من أهل اليسار والسؤدد والدين" (¬6). فالمظنون إذن أن تكون أنفس وأغلب الكتب
¬__________
(¬1) الاستقصا 6/ 8.
(¬2) صفوة من انتشر 52 والأعلام بمن حل بمراكش 2/ 306. ونشر المثاني 1/ 151 ودائرة المعارف الإسلامية ط 1.
(¬3) خلاصة الأثر 1/ 172، وشجرة النور الزكية 199.
(¬4) وانظر النص في بذل المناصحة والاستقصا 5/ 130 وشجرة النور الزكية 299 ونشر المثاني ج 1 ص 274.
(¬5) وصف افريقيا ص 167.
(¬6) الاستقصا ج 5 ص 129.

الصفحات [17]  المجلد[1]


نيل الابتهاج بتطريز الديباج

<<<  العنوان السابق : [مقدمة التحقيق]

العنوان الحالي : بيئته الثقافية

العنوان التالي : مؤلفاته  >>>

 


المكتبة الشاملة

جميع الحقوق محفوظة